أنت هنا

إكبا يؤسس شراكة جديدة لتعزيز بحوث نخيل التمر

الاثنين, مايو ۱۵, ۲۰۱۷

أسس المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) شراكة جديدة مع الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بهدف تكثيف الجهود في مجال بحوث نخيل التمر وإنتاجه.

وفي هذا الصدد، وقع إكبا مذكرة تفاهم مع الأمانة العامة لجائزة خليفة وذلك خلال حفل أقيم في فندق قصر الإمارات في أبو ظبي بتاريخ ۱۵ مايو ۲۰۱۷.

وقد حضر الحفل رفيع المستوى سمو الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتطوير المعرفة في الإمارات العربية المتحدة، إلى جانب المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (فاو)، الدكتور خوسيه غرازيانو دا سيلفا وكذلك العديد من الوزراء الإماراتيين والعرب وغيرهم.

وتحدثت الدكتورة اسمهان الوافي، المدير العام لإكبا حول هذه الشراكة قائلة: "خلال العديد من السنوات، تبوأ مركزنا الصدارة في مجال بحوث نخيل التمر في ظل الظروف الهامشية في بلدان الخليج بما فيها دولة الإمارات العربية المتحدة. وإننا لنفخر بعلاقتنا المديدة مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، كما نعرب عن سعادتنا البالغة بتوثيق هذه الشراكة لتطوير وتعزيز المعرفة حول هذه الفاكهة في المنطقة والعالم."

وتمثل المذكرة إطاراً للتعاون لفترة ثلاث سنوات في مجال البحوث المتعلقة بإنتاج نخيل التمر والملوحة وكذلك تبادل المعرفة.

ووفقاُ للاتفاقية، سيقدم إكبا الدعم اللازم للأمانة العامة فيما يتعلق بتنظيم المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر في العام ۲۰۱۸.   

وقد عكف خبراء إكبا على دراسة التأثيرات طويلة الأجل للمياه المالحة على جودة فاكهة نخيل التمر ووفرتها. وفي هذا الصدد، وحتى الوقت الراهن، قُيمت أكثر عشرة أصناف شيوعاً من دولة الامارات العربية المتحدة إلى جانب ثمانية أصناف من المملكة العربية السعودية وذلك من حيث الإنتاج واستخدام المياه. وقد وُجد أن واحد بليار متر مكعب من المياه يستخدم سنوياً لري مزروعات نخيل التمر، وبالمثل تستخدم كميات كبيرة من المياه في المملكة العربية السعودية وبلدان الخليج الأخرى. وتمتلك إكبا حالياً بيانات حول إنتاجية المياه تم الحصول عليها بالتعاون مع هيئة البيئة – أبوظبي والتي تفيد في تقليص متطلبات ري نخيل النمر بنسبة تصل إلى ۳۵%. وتم الاعتراف بجهود إكبا في مجال نخيل التمر مرتين من قبل جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.