أنت هنا

متحف التربة

المجالات المواضيعية: 
تقييم الموارد الطبيعية في البيئات الهامشية
عرض المشكلة: 
مع تزايد التهديدات التي تواجه الأمن الغذائي، تبرز أهمية التربة في الزراعة وكيفية استجابتها للبيئات المتغيرة وبخاصة في البيئات الهامشية مثل دولة الإمارات العربية المتحدة. وتبقى الأسئلة المطروحة التي تستحق الإجابة والتقصي كالتالي ماذا يحدث تحت الأرض؟ كيف تتغير التربة؟ ماهي التأثيرات الناجمة عنها؟تتطلب التربة الرملية التي تغطي ما يقارب ٧٥٪ من أراضي دولة الإمارات العربية المتحدة ممارسات إدارية خاصة للحصول على الإنتاجية الزراعية. وحيث أن الإمارات تسودها ظروف البيئة الصحراوية الحارة، فإن تربتها عرضة لتدهور شديد يقلل من قدرتها الإنتاجية. وبما أن صحارى الإمارات تتسم بالديناميكية فإنه من الضرورة بمكان توثيقها. وعادة ما تُحفظ التربة في متاحف التاريخ الطبيعي، في حين لا يوجد سوى عدد قليل جداً من متاحف التربة في العالم وبينما تغيب نهائياً في المنطقة العربية.
الهدف: 
زيادة الوعي بأهمية التربة للأغراض المعرفية والتعليمية من خلال عرض وحدات لأبرز أنواع التربة وتوفير إمكانية الدخول إلى نظام معلومات التربة في دولة الإمارات العربية المتحدة عن طريق الإنترنت. وسيتم التركيز أولاً على تربة دولة الإمارات ومن ثم يتسع ليشمل تربة دول مجلس التعاون الخليجي.
الشركاء: 
هيئة البيئة - أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة وزارة البيئة والمياه، دولة الإمارات العربية المتحدة
فترة المشروع: 
يناير, ۲۰۱۰ - يناير, ۲۰۱٦
النطاق الجغرافي: 
دولة الإمارات العربية المتحدة
اتصال: 
د. شبير شاهد