أنت هنا

اتفاق لتعزيز التعاون البحثي بين إكبا وجامعة طهران

الأربعاء, أكتوبر ۱٤, ۲۰۱۵
يواصل المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) توسيع علاقاته التعاونية مع المؤسسات البحثية العاملة في إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لضمان الإنتاج الزراعي المستدام في البيئات الهامشية. 

وكجزء من جهوده المتواصلة لبناء شركات علمية وتعزيزها في الإقليم، أبرم إكبا مذكرة تفاهم خمسية مع جامعة طهران بتاريخ ٧ تشرين الأول/أكتوبر للتعاون في مجال الإسهام في المعرفة الشاملة المتعلقة بالملوحة والتربة والزراعة. 

ويساعد الاتفاق على تنفيذ طيف واسع من الأنشطة المشتركة، كما يسعى إلى التأثير في الموارد والمرافق لتطوير البيانات وتطبيق الاستشعار عن بعد في المجال الزراعي واقتراح خيارات متعلقة بالزراعة المستدامة في البيئات الهامشية.

ويقول الدكتور سيد كاظم سید کاظم علويبناه، خبير استشعار عن بعد، قسم الجغرافيا الفيزيائية في جامعة طهران: "يحمل التعاون الدولي أهمية بالغة على صعيد تنفيذ المشاريع وتبادل الخبرات العلمية كونه يضيف القيمة لكليهما. ففي إيران، لدينا ظروف مناخية ونمط تربة وبصمة إيكولوجية نوعية، ونرى أن نتائجنا البحثية قد تفيد إكبا والعكس الصحيح." 

وسيشترك إكبا مع جامعة طهران في تطوير مقترحات تتعلق بمجالات ذات اهتمام مشترك، كما ستسعى المؤسستان إلى دعم المبادرات التعاونية المتعلقة بالبحوث الإنمائية. واتفقتا على تبادل المعلومات والمواد البحثية على نحوٍ منتظم. 

من ناحيتهم، يبدي باحثو إكبا تفاؤلاً حيال تكرار نتائجهم البحثية الناجحة في إيران وتركيا والعراق وسورية، فضلاً عن بلدان أخرى. فعلى سبيل المثال، يساعد مشروع "مورد" على رفع مستوى المعرفة المعلقة بتأثيرات تغير المناخ في الإقليم وصياغة استراتيجيات للتكيف معه. 

يقول الدكتور ريتشارد سوب، خبير المياه الهامشية لدى إكبا: "يركز هذا التعاون المشترك مع كلية الجغرافيا في جامعة طهران على رسم الخرائط واستخدام صور الاستشعار عن بعد. فمن خلال العمل معاً، سنتمكن من تطوير تفسير لأدوات تحديد المناطق الهامشية وتحليلها، ناهيك عن امداد صناع القرار والجهات التنفيذية بالمعلومات لتحديد المجالات التي تنتظر الحلول."