أنت هنا

إكبا يبدأ باختبار النموذج الأولي لبيت محمي قائم على المياه المالحة

الاثنين, يناير ۲۰, ۲۰۲۰

بدأ المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) باختبار نموذج أولي فريد لبيت محمي تستخدم فيه المياه الجوفية المالحة ومياه البحر لزراعة المحاصيل الغذائية.

وجاء عن فريق البحوث أنه خلافاً للبيوت المحمية التقليدية التي تتطلب مياهاً عذبة لزراعة الخضروات، يستخدم هذا النموذج الأولي مياهاً مالحة ومياه البحر بنسبة ۱۰۰ في المائة لإنتاج الخضروات. كما يخطط العلماء لإجراء تحليل شامل لإيرادات استثمار هذه المنظومة بهدف عرض الجدوى الاقتصادية لها.

توظف هذه المنظومة تقانة صديقة للبيئة تمر خلالها المياه المالحة من أحد أطراف البيت المحمي عبر جدار نفوذ مصنوع من قرميد بوزولاني، وعلى الطرف المقابل هنالك مراوح تشفط الهواء من الخارج وتمر عبر جدار بارد، ما يؤدي إلى تبريد البيت المحمي من الداخل.

كما تستخدم هذه المنظومة طريقة طبيعية تعرف باسم طريقة الخواص المختلفة للهواء الرطب (الطريقة السيكومترية) لتحويل المياه المالحة الدافئة التي تمر عبر الأنابيب المعرضة لأشعة الشمس إلى هواء رطب، حيث يستخدم هذا الهواء الرطب في ترطيب منطقة الجذور في التربة لإنتاج الخضروات.

يجري اختبار هذه المنظومة في الوقت الراهن، حيث ستثبت في حال نجاحها أنها طريقة عظيمة تحد من الضغط على موارد المياه العذبة في البيئات الهامشية، كما أنها ستعزز الإنتاج الغذائي لاسيما في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ووفقاً لما جاء عن منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO)، تستهلك الزراعة وسطياً نحو ۷۰ في المائة من المياه العذبة على المستوى العالمي. وهذه مشكلة جسيمة في المناطق نادرة المياه التي يعتمد فيها كثير من المزارعين على وحدات التحلية لتلبية احتياجاتهم من المياه العذبة. بيد أن التحلية تنطوي على تكاليف اقتصادية وبيئية مرتفعة، حيث يتم تفريغ جل ما ينتج عن عملية التحلية من مياه شديدة الملوحة في التربة والبحر، ما يُحدث تأثيرات سلبية تطال النظم البيئية.

لذلك لا بد من إيجاد سبل للاستثمار في موارد مائية بديلة كالمياه الجوفية ومياه البحر في القطاع الزراعي. وهنا يأتي ابتكار إكبا المبشر المتمثل في هذا النموذج الأولي للبيت المحمي القائم على المياه المالحة.

يذكر أن هذا المشروع يلقى دعم البنك الإسلامي للتنمية (IsDB) من خلال صندوق تحويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار وينفذ بالتعاون مع السيد نصار المدهون، مخترع جدار التبريد البوزولاني، حيث من المرتقب إكمال المشروع في نهاية عام ۲۰۲۱.