أنت هنا

طرز وراثية للكينوا من إكبا تحصل على الضوء الأخضر للزراعة التجارية في المغرب

السبت, مارس ۱٤, ۲۰۲۰

تم مؤخراً تسجيل خمسة طرز وراثية للكينوا من المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) وترخيصها كأصناف من قبل المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية في المغرب (L'Office National de Sécurité Sanitaire des Produits Alimentaires) والموافقة على زراعتها تجارياً. 

وبناءً على ذلك، أبرم إكبا اتفاقية نقل المواد مع مزرعة بن ريم وكذلك للإنتاج التجاري لبذور الأصناف إكبا-Q1، وإكبا-Q2، وإكبا-Q3، وإكبا-Q4، وإكبا-Q5 وتصنيع حبوبها.

ويعتبر الترخيص المذكور خطوة مهمة كونه يفتح الطريق أمام تطوير سلاسل القيمة الخاصة بالكينوا في البلد. ويأتي ذلك نتيجة ما أعطته هذه الأصناف من إنتاجية جيدة على نحو متواصل ضمن الظروف المحلية خلال فترة التجارب التي أجريت ضمن فعاليات مشروع الكينوا في الرحامنة بين عامي ۲۰۱۷ و۲۰۲۰.

وبتمويل من مركز بحوث التنمية الدولية في كندا (IDRC/CRDI)، يقوم إكبا بتنفيذ هذا المشروع بالتعاون مع جامعة محمد السادس متعددة التخصصات التقنية ووزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات في المغرب.

كما يهدف المشروع إلى تحسين الأمن الغذائي والدخل لدى المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة في المناطق الهامشية من المغرب عن طريق إنتاج واستهلاك وبيع أصناف كينوا تتسم بقيمتها المرتفعة وتحملها للإجهاد. أضف إلى ذلك أن المشروع يساعد المزارعين، لاسيما النساء القرويات، على إنتاج وتسويق منتجات تعتمد على الكينوا، على سبيل المثال، بدأت العديد من الجمعيات على إنتاج منتجات قائمة على الكينوا ذات قيمة مضافة مثل الكسكس، ومنها جمعية الألفية الثالثة (۳ème millénaire). كما يدار المشروع بشكل جماعي من قبل ما يزيد على ۳۰ من النساء والفتيات الريفيات اللواتي يكسبن العيش من خلال إنتاج وبيع منتجات عديدة من الكينوا وغيرها من المحاصيل.

وضمن المشروع المذكور، يعمل إكبا والشركاء المحليون يداً بيد مع رابطات المزارعين كرابطة "شباب مخالف" التي استفادت أيضاً من إدخال الممارسات الزراعية الفضلى والأدوات الآلية.

كما ساعد المشروع على إطلاق العديد من الأعمال الزراعية مثل تعديل الطعام (Amendy Food) لترويج الكينوا على المستوى الوطني، وتأسيس نظام لإنتاج البذور وتطوير أدوات تصنيعه بالتعاون مع مزرعة بن ريم.

علاوة على ذلك، ومن ضمن فعاليات المشروع أيضاً، يجري تنظيم العديد من الدورات التدريبية منذ عام ۲۰۱۷ حول إنتاج الكينوا والزراعة العضوية لصالح النساء والمزارعين والمرشدين الزراعيين لدى مؤسسات زراعية إقليمية في محافظة الرحامنة.

هذا ويعمل المشروع على رفع مستوى التوعية لدى المزارعين والكيانات الحكومية المعنية والقطاع الخاص وكذلك عامة الشعب بخصوص منافع الكينوا.

ويأتي هذا المشروع ضمن إطار عمل الركيزة الثانية لخطة المغرب الأخضر، التي تركز على تحديث الزراعة مع إحداث تأثيرات اجتماعية والاستثمار في مبادرات اجتماعية لمكافحة الفقر الريفي. كما يدعم الأنشطة الزراعية لأصحاب الحيازات الصغيرة في مناطق النظم الإيكولوجية الهشة، إلى جانب تحسين الدخل لدى الشريحة الأسرع تأثراً من المزارعين.