أنت هنا

رسالة بخصوص فيروس كوفيد-۱۹

الثلاثاء, أبريل ۷, ۲۰۲۰

إلى أصدقائنا وزملائنا وشركائنا وداعمينا،

لقد بات فيروس كوفيد-۱۹ آفة العصر، فتأثيراته قد طالت قرابة كل قطاع وفرد حول العالم، ما أحدث تغييرات جذرية أصابت أسلوب أعمالنا وعيشنا.

بيد أننا في إكبا نبقى ملتزمين بتنفيذ المهمة المنوطة بنا. ففي النهاية، ثمة بعض المجتمعات الضعيفة التي تعتمد على مساعدتنا. لكن في الوقت نفسه نريد أن نضمن سلامة كافة العاملين لدى المركز وصحتهم.

وشأننا شأن الكثير من المنظمات الأخرى، بدأنا تطبيق خطط الطوارئ الخاصة بالمركز على نحو يضمن استمرار أعمالنا بالكفاءة المنشودة. إلا أنه لم يطرأ أي تغيير على أولوياتنا: ألا وهي ضمان صحة وسلامة العاملين لدى المركز بالتزامن مع الإيفاء باحتياجات أصحاب الشأن الأساسيين المعنيين بالمركز بدءاً من المزارعين وحتى الجهات المانحة.

تدابيرنا المتخذة

  • شكلنا لجنة طوارئ تعنى بمتابعة آخر التطورات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة وخارجها، وهي مسؤولة أيضاً عن تعديل خطط الطوارئ الخاصة بالمركز وإبقاء كوادرنا وشركائنا على اطلاع بأي تغيير يطرأ على سير أعمالنا.
  • تبقى مكاتبنا متابعة لآخر التعليمات واللوائح التي تصدر عن السلطات المحلية. كما تعمل جميع كوادرنا من المنزل حتى إشعار آخر، باستثناء بعض الزملاء المتوجب عليهم الاهتمام بالتجارب الحقلية. وتم إخطار جميع العاملين بالمحافظة على المسافة الاجتماعية والاهتمام بدرجة أكبر بالنظافة الشخصية.
  • نقلنا كافة العمليات المتعلقة بأعمالنا إلى بنيتنا التحتية التي تعتمد على السحابة الالكترونية. كما نجري الاجتماعات عن بعد، واعتمدنا التواقيع الالكترونية للوثائق.
  • تم تعليق مهام السفر منذ أكثر من شهر. وننصح جميع العاملين بتأجيل سفرهم الشخصي.
  • أجلنا جميع فعالياتنا، بما في ذلك الدورات التدريبية. إلا أننا نجري تدريباً عن بعد تخص بعض مشاريعنا ونضع خططاً لتنفيذ المزيد من النشاطات مع شركائنا.
  • نرغب أيضاً في ردّ ولو شيء يسير إلى مجتمع البلد المضيف للمركز. لذلك أطلقنا مبادرة جديدة لدعم الإنتاج المحلي للأغذية والأعلاف في مزرعة التجارب الخاصة بالمركز.
  • ننظر في كيفية تأثير الوضع الراهن على مشاريعنا في نحو ۳۰ بلداً. كما سنستقي الدروس المطلوبة لتحسين خططنا وعملياتنا مستقبلاً.
  • أخيراً، نستمر، كما سلف، بمشاركة الأخبار والتحديثات المتعلقة بأعمالنا من خلال قنواتنا المختلفة. كما نطلق أيضاً مدونة على موقعنا الالكتروني مخصصة لفيروس كوفيد-۱۹ وتأثيراته في الأمن الغذائي والتغذية ومصادر المعيشة في البيئات الهامشية. وللبقاء على إطلاع دائم، يمكنكم زيارة موقعنا الالكتروني ومتابعتنا على وسائط التواصل الاجتماعي والاشتراك بها كي تصلكم نشرتنا الإخبارية.

لا شك أنها فترات اختبار نمر بها. لكن رُبّ ضارة نافعة.

فاليوم نتعلم أساليب جديدة للمحافظة على إنتاجيتنا بينما نعمل من البيت، في حين يستمر أولادنا بتلقي التعليم عن بعد. كما انخفضت بصمة الكربون التي نحدثها، فتنقلنا وسفرنا قد بات شبه معدوم اليوم. وصرنا نُقدّر صغائر الأمور التي لطالما اعتبرناها من المسلّمات. وبالتأكيد عرف الكثير منا مدى أهمية قضاء الوقت مع الأسرة والأحباب.

عندما تعود المياه إلى مجاريها، سنضاعف جهودنا لنعوض الوقت الضائع. وسنخرج معاً من هذه المحنة أقوى وأكثر حصانة. وإلى أن يحين ذلك، أطلب منكم المحافظة على سلامتكم وسلامة أسركم ومجتمعاتكم، متمنية لكم دوام الصحة والعافية.

اسمهان الوافي
المدير العام