رئيس البنك الإسلامي للتنمية يزور إكبا لمناقشة الشراكة الاستراتيجية

  • وأثناء زيارته الأولى إلى إكبا، بعد توليه منصب رئيس البنك الإسلامي للتنمية ورئيسًا لمجلس إدارة المجموعة، التقى معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر بالدكتورة طريفة الزعابي، المدير العام لإكبا بالإنابة، بالإضافة إلى الإدارة العليا والخبراء والمتخصصين بالمركز.
  • وعقب الاجتماع، قام معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر بجولة في المرافق البحثية وغيرها في إكبا بما في ذلك متحف الإمارات للتربةو مختبر علوم الحياة الصحراوية وبنك الجينات ونظام الزراعة المائية المتكامل وأنظمة الزراعة البيئية المحمية.
  • ورمزًا للشراكة الإستراتيجية طويلة الأمد بين البنك الإسلامي للتنمية وإكبا، قام معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر بغرس شجرة غاف.
الاثنين, 6 ديسمبر 2021

قام معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر، رئيس البنك الإسلامي للتنمية ورئيس المجموعة، وكبار المسؤولين الآخرين من البنك الإسلامي للتنمية بزيارة خاصة إلى مقر المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) في دبي، الإمارات العربية المتحدة، بتاريخ 6 ديسمبر 2021 لمناقشة سبل تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين المؤسستين خلال السنوات القادمة.

وأثناء زيارته الأولى إلى إكبا، بعد توليه منصب رئيس البنك الإسلامي للتنمية ورئيسًا لمجلس إدارة المجموعة، التقى معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر بالدكتورة طريفة الزعابي، المدير العام لإكبا بالإنابة، بالإضافة إلى الإدارة العليا والخبراء والمتخصصين بالمركز.

وقد اطلع معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر على أنشطة وبرامج إكبا في مجال البحوث من أجل التنمية التي تركز على الأمن الغذائي والأمن المائي والملوحة وتغير المناخ من ضمن جملة أمور أخرى.

وصرح معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر: "لقد سعدت حقًا بزيارتي اليوم لإكبا، وأعتقد أن العمل الذي يقومون به مهم للغاية بالنسبة لعضوية البنك الإسلامي للتنمية، فإكبا مؤسسة نفخر بها للغاية في البنك الإسلامي للتنمية، وزيارة اليوم أكّدت لي توقعاتي".

من جانبها، صرحت د. طريفة الزعابي: " تشرفنا باستقبال معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر والوفد المرافق من البنك الإسلامي للتنمية في مركزنا، حيث يولي إكبا أهمية قصوى للشراكة الاستراتيجية مع البنك الإسلامي للتنمية، فمنذ تأسيسه، عمل مركزنا بشكل وثيق مع البنك الإسلامي للتنمية للإسهام في جهوده التنموية في البلدان الأعضاء، وقد تراوح هذا التعاون من تنمية القدرات والمساعدة الفنية وصولًا إلى نقل التكنولوجيا وحقق نتائج ناجحة في العديد من البلدان".

وعقب الاجتماع، قام معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر بجولة في المرافق البحثية وغيرها في إكبا بما في ذلك متحف الإمارات للتربةو مختبر علوم الحياة الصحراوية وبنك الجينات ونظام الزراعة المائية المتكامل وأنظمة الزراعة البيئية المحمية.

ورمزًا للشراكة الإستراتيجية طويلة الأمد بين البنك الإسلامي للتنمية وإكبا، قام معالي الدكتور محمد سليمان الجاسر بغرس شجرة غاف.

ونظرًا لكونه أحد مؤسسي المركز جنباً إلى جنب مع حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة، فلطالما كان البنك الإسلامي للتنمية أحد الداعمين الرئيسيين لرسالة إكبا المتمثلة في خدمة المجتمعات في جميع أنحاء العالم من خلال البحث والتطوير والابتكار في الزراعة.

وبفضل هذا الدعم المستمر، تطور إكبا ليصبح مركزًا عالميًا للتميز لإيجاد حلول مصممة خصيصًا لتناسب البيئات الهامشية، وهي المناطق التي تواجه مشاكل الملوحة وندرة المياه والجفاف في العالم ضمن جملة أمور أخرى.

وعلى مدى العقود الماضية، نفذ إكبا أنشطته وبرامجه البحثية من أجل التنمية في حوالي 40 بلد في آسيا الوسطى والشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا وجنوب القوقاز وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

ولدى إكبا شركاء في أكثر من 50 بلد، مما أتاح له إمكانية الاستفادة من مجموعة متنوعة وواسعة النطاق من الخبرات لتحقيق تأثير أكبر على أرض الواقع.