الدُخن محصول واعد للتنويع الغذائي في البيئات القاحلة والمالحة

  • ففي إطار مشروع "تقييم المحاصيل والمدخلات المتنوعة والغنية بالمغذيات والمقاومة للمناخ من أجل التنويع الغذائي في البيئات الهامشية"، يدرس الخبراء عشرة محاصيل غذائية مثل الدخن اللؤلؤي، والدخن الإصبعي، ودخن ذيل الثعلب، ودخن الفونيو، ودخن بروسو، ودخن بارنيارد، والحنطة السوداء، واللوبيا أقونيطية الأوراق، والتوابل (الكمون والكمون الملكي) في ظروف ملوحة متفاوتة.
    ففي إطار مشروع "تقييم المحاصيل والمدخلات المتنوعة والغنية بالمغذيات والمقاومة للمناخ من أجل التنويع الغذائي في البيئات الهامشية"، يدرس الخبراء عشرة محاصيل غذائية مثل الدخن اللؤلؤي، والدخن الإصبعي، ودخن ذيل الثعلب، ودخن الفونيو، ودخن بروسو، ودخن بارنيارد، والحنطة السوداء، واللوبيا أقونيطية الأوراق، والتوابل (الكمون والكمون الملكي) في ظروف ملوحة متفاوتة.
السبت, 14 مايو 2022

يُقيِّم باحثون من المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) مختلف المحاصيل المغذية والمتأقلمة والمناسبة للتنويع الغذائي والقادرة على التكيف في البيئات الهامشية مثل بيئة دولة الإمارات العربية المتحدة.

ابتدأ المركز بتنفيذ أبحاثًا منذ العام 2021 في مقره بدبي لتحديد وتقييم وإدخال محاصيل غذائية متنوعة مغذية ومتأقلمة تتكيف بشكل جيد مع الظروف البيئية القاسية ويمكن استخدامها في التنويع الغذائي.

ففي إطار مشروع "تقييم المحاصيل والمدخلات المتنوعة والغنية بالمغذيات والمقاومة للمناخ من أجل التنويع الغذائي في البيئات الهامشية"، يدرس الخبراء عشرة محاصيل غذائية مثل الدخن اللؤلؤي، والدخن الإصبعي، ودخن ذيل الثعلب، ودخن الفونيو، ودخن بروسو، ودخن بارنيارد، والحنطة السوداء، واللوبيا أقونيطية الأوراق، والتوابل (الكمون والكمون الملكي) في ظروف ملوحة متفاوتة.

اختيرت هذه المحاصيل بسبب خصائصها التغذوية العالية، وتأقلمها مع الملوحة والجفاف والحرارة، وقدرتها على التكيف مع أنظمة المحاصيل المتنوعة.

بيّنت النتائج الأولية أن الدخن الإصبعي، ودخن ذيل الثعلب، والدخن اللؤلؤي، ودخن بروسو تمثل محاصيل واعدة ومتكيفة مع الجفاف ومستويات متفاوتة من المياه المالحة في البيئات الصحراوية.

يشير الباحثون أن هذه المحاصيل الأربعة تساهم في توفير نظام غذائي صحي. على سبيل المثال، الدخن الإصبعي غني بالميثيونين ويحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية والمعادن، بينما يعتبر دخن ذيل الثعلب مصدرًا غنيًا بالسعرات الحرارية والبروتين وفيتامين ب والحديد. ويوفر الدخن اللؤلؤي ودخن بروسو مصدران ممتازان للبروتين والألياف والفيتامينات والمعادن.

علاوة على ذلك، فإن معظم حبوب الدخن في شكلها الطبيعي خالية من الغلوتين بشكل عام، مما يجعلها الأنسب للتنويع الغذائي.

استخدم الباحثون في هذه الدراسة 20 نوعًا من أصناف الدخن الإصبعي، ودخن ذيل الثعلب، والدخن اللؤلؤي، بالإضافة إلى 25 نوعًا من دخن بروسو، لإجراء تجارب متكررة في ظروف الري وملوحة المياه المتغيرة خلال الموسم الزراعي 2022.

تساهم هذه النتائج في زيادة الوعي حول أهمية حبوب الدخن، لا سيما في السنة الدولية القادمة للدُخن التي سوف يحتفل بها في العام 2023 بهدف الترويج للدُخن كمكوِّن رئيسي في سلة الغذاء، وتعزيز تنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2، 3، 12، 13.

تهدف الدراسة إلى توفير بيانات حول تناسق أداء الأصناف واستقرارها عمومًا، وسيتم الترويج للأصناف الأفضل أداءً من كل من المحاصيل الأربعة لاستخدامها وتسويقها من أجل تعزيز الأمن الغذائي وتوفير الأعلاف في البيئات الهامشية.