تعاون بين المركز الدولي للزراعة الملحية ومؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز من أجل تنمية القدرات

  • وقد تم توقيع مذكرة التفاهم من قبل الدكتورة طريفة الزعابي، المدير العام بالإنابة لإكبا، والدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، وذلك خلال اجتماع افتراضي استضافته المؤسسة في 2 يونيو 2021 بحضور كبار المسؤولين في كلا المؤسستين.
الثلاثاء, 15 يونيو 2021

وقع المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) ومؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز مذكرة تفاهم للعمل سويًا في سبيل تعزيز قدرات البحث العلمي بين طلاب المؤسسة، بما في ذلك الشباب الإماراتي الموهوب.

وقد تم توقيع مذكرة التفاهم من قبل الدكتورة طريفة الزعابي، المدير العام بالإنابة لإكبا، والدكتور جمال المهيري، نائب رئيس مجلس الأمناء والأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز، وذلك خلال اجتماع افتراضي استضافته المؤسسة في 2 يونيو 2021 بحضور كبار المسؤولين في كلا المؤسستين.

وبموجب هذه المذكرة، سيقوم كلا الطرفين، ضمن عدة أمور أخرى، بتبادل المعرفة والخبرة الفنية وتنظيم برامج مختلفة لتنمية القدرات، بما في ذلك الدورات التدريبية العملية، بشكل رئيسي من خلال متحف الإمارات للتربة (ومبادرة "نعم إكبا - نعم لمساهمة الشباب")، حيث ستركز البرامج على البحث الزراعي والعلمي لمساعدة الطلاب على دخول المجال العلمي.

وتعليقاً على هذه الشراكة، قالت الدكتورة طريفة الزعابي: "يسعدنا إقامة شراكة استراتيجية مع مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء الأكاديمي المتميز، فمن خلال هذه الشراكة، سيعمل إكبا مع المؤسسة على تنمية القدرات، وهو ما يشمل تنظيم ورش عمل تدريبية عملية تركز على الابتكارات في مجال البحوث الزراعية، فنحن نهدف إلى تطوير مهارات الأجيال الشابة وتعزيز شغفهم بالعلوم والتكنولوجيا المتقدمة، وصولاً إلى إيجاد الحلول لمواجهة التحديات المتعلقة بالمياه والبيئة والأمن الغذائي."

وأضافت الدكتورة طريفة الزعابي:" كجزء من هذه الشراكة، يفخر إكبا بإشراك طلاب من المؤسسة في أنشطة مبادرة "نعم إكبا - نعم لمساهمة الشباب" التي تهدف لتأسيس مجتمع شبابي يساهم في مواجهة التحديات المحلية والعالمية في مجال الأمن الغذائي والإنتاج الزراعي والاستدامة في البيئات الهامشية، وبالتعاون مع المؤسسة، فإننا نتطلع إلى تنفيذ برامج تعليمية لتحفيز الشباب الإماراتي والعناية بمواهبهم للمساهمة في البحث العلمي والتطوير من اجل إحداث تأثير دائم على التنوع البيولوجي وريادة الأعمال الزراعية".

ومن جانبه، قال الدكتور جمال المهيري: "تتماشى هذه المذكرة مع رؤية القيادة الحكيمة والتوجيهات الاستراتيجية للدولة، وتهدف إلى تفعيل التعاون الاستراتيجي بين المؤسستين لتحقيق المزيد من التميز والريادة في الأنشطة المتعلقة بالمجالات التي تحظى باهتمام مشترك، وتحرص المؤسسة على بدء تعاون استراتيجي مع مختلف المؤسسات داخل وخارج دولة الإمارات العربية المتحدة وتبادل الخبرات والرؤى لمواصلة تحقيق التميز في النظام التعليمي بأكمله ووضع نموذج عالمي رائد للتنمية البشرية ودعم الجهود الوطنية لإعداد جيل من القادة والمبدعين لمواجهة مختلف التحديات التعليمية المستقبلية".

وأضاف الدكتور جمال المهيري: "نحن سعداء بالتعاون مع إكبا، حيث إننا نرى إمكانيات كبيرة لتبادل خبراتنا، وستشارك المؤسسة خبراتها في مجال رعاية الموهوبين والمبدعين، فيما سيقوم إكبا بدعم المؤسسة في بناء المهارات التقنية من خلال خبرات المركز الواسعة في إيجاد الحلول لمواجهة التحديات التي تتعلق بالمياه والبيئة والأمن الغذائي وغيرها"

بناءً على التعاون الممتد منذ عام 2018، تهدف الشراكة الجديدة بين إكبا والمؤسسة إلى دعم الرؤية الحكيمة لدولة الإمارات والتوجيه الاستراتيجي الذي تقدمه للشباب وإعداد جيل شغوف بالعلوم والتكنولوجيا الحديثة.