إكبا يستعرض إصدارًا تجريبيًا من تطبيق على الهاتف المحمول للكشف عن اضطرابات النبات

  • فقد شارك 22 مختصًا وباحثًا من مختلف مؤسسات الدولة، بما في ذلك وزارة التغير المناخي والبيئة، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهيئة البيئة - أبوظبي، وبلدية دبي، وبلدية الشارقة، وبلدية رأس الخيمة، ورشة عمل تطبيقية في الفترة من 7 إلى 8 ديسمبر 2021 للتعرف على كيفية استخدام تطبيق على الهاتف المحمول لجمع البيانات المتعلقة باضطرابات النبات.
  • نظم إكبا ورشة العمل بالتعاون مع جامعة برشلونة في إسبانيا ضمن أنشطة مشروع "تطوير تطبيق سهل الاستخدام للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة للكشف عن الاضطرابات النباتية".
  • يستهدف المشروع حاليًا المزارعين في مصر والمغرب وتونس والإمارات العربية المتحدة. وسيتم لاحقًا طرحه في بلدان أخرى أيضًا. كما سيتم تخصيصه لكل بلد، حيث سوف تتوفر النسخة النهائية بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية.
الخميس, 9 ديسمبر 2021

عرض المركز الدولي للزراعة الملحية (إكبا) نسخة تجريبية من تطبيق على الهاتف المحمول يعمل بالذكاء الاصطناعي للكشف عن الاضطرابات النباتية للباحثين والمتخصصين الزراعيين من مؤسسات القطاعين العام والخاص في الإمارات العربية المتحدة.

فقد شارك 22 مختصًا وباحثًا من مختلف مؤسسات الدولة، بما في ذلك وزارة التغير المناخي والبيئة، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهيئة البيئة - أبوظبي، وبلدية دبي، وبلدية الشارقة، وبلدية رأس الخيمة، ورشة عمل تطبيقية في الفترة من 7 إلى 8 ديسمبر 2021 للتعرف على كيفية استخدام تطبيق على الهاتف المحمول لجمع البيانات المتعلقة باضطرابات النبات.

نظم إكبا ورشة العمل بالتعاون مع جامعة برشلونة في إسبانيا ضمن أنشطة مشروع "تطوير تطبيق سهل الاستخدام للمزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة للكشف عن الاضطرابات النباتية".

وقالت الدكتورة طريفة الزعابي، المدير العام بالإنابة لإكبا: "يسعدنا أن نعرض النسخة التجريبية من تطبيق على الهاتف المحمول في دولة الإمارات العربية المتحدة - وهي دولة تحتل مكانة مرموقة في مجال الابتكار في مختلف القطاعات، بما في ذلك الزراعة. كما يتوافق تطوير تطبيق على الأجهزة المحمولة مع تركيزنا البحثي على الزراعة القائمة على البيانات واستخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين الزراعة. وحاليًا، لدينا عدد من المشاريع التي تركز على استخدام الطائرات بدون طيار وإنترنت الأشياء والأنظمة الذكية. نأمل أنه بمجرد إطلاق هذا التطبيق في الإمارات العربية المتحدة والدول الأخرى، فإنه سيساعد الباحثين الزراعيين والمتخصصين والمزارعين على اكتشاف اضطرابات النبات في مراحل مبكرة وبالتالي اتخاذ الإجراءات اللازمة لتقليل خسائر المحاصيل".

من جانبه، أشار الدكتور خوسيه لويس أراوس، أستاذ فسيولوجيا النبات بجامعة برشلونة بإسبانيا، قائلاً: "تشترك شبه الجزيرة العربية وحوض البحر الأبيض المتوسط في تحديات متماثلة ناتجة عن تغير المناخ، مع تزايد حالات الجفاف والملوحة. ومن أجل تطوير الزراعة في هذه البلدان، تعاون إكبا وجامعة برشلونة على مدار السنوات الست الماضية لتطوير تقنيات المراقبة للسماح بزراعة أكثر كفاءة في استخدام المياه المالحة لمختلف الأنواع، بما في ذلك نخيل التمر والكينوا والساليكورنيا والحبوب. وعلى مدار العام والنصف الماضيين، عمل الفريقان على تطوير تطبيق للهواتف المحمولة بهدف التعرف التلقائي على الآفات والاضطرابات النباتية في أنواع مختلفة من محاصيل الخضار والكينوا ".

كما أشارت الدكتورة هندة المحمودي، أخصائية فسيولوجيا النبات في إكبا ومديرة المشروع: "تشير التقديرات إلى أن الخسائر السنوية في المحاصيل بسبب الآفات والأمراض تتراوح بين 20 إلى 40 في المائة، مما ينعكس سلبًا على دخل المزارعين والاقتصادات الوطنية وكذلك على تحقيق الأمن الغذائي. لذلك، يمكن للأنظمة الذكية مثل تطبيق الهاتف المحمول الذي نعمل على تطويره مع شركائنا في جامعة برشلونة أن تساعد المزارعين على إجراء التشخيص الفوري وتسهيل الاستجابة الفعالة لأمراض النبات وهجمات الآفات في مراحلها المبكرة".

وعلق المهندس محمد علي العبدولي، مسؤول الإرشاد الزراعي في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية وأحد المشاركين بالورشة: "أشكر إكبا على هذه الفرصة العظيمة لحضور ورشة العمل التدريبية المهمة حيث ناقشنا كيفية استخدام تطبيق الهاتف المحمول لمساعدة المزارعين. مثل هذه الأدوات مطلوبة بشدة لتوجيه المزارعين ومساعدتهم على حماية محاصيلهم. هناك إمكانية كبيرة للتعاون في هذا الجانب".

يستهدف المشروع حاليًا المزارعين في مصر والمغرب وتونس والإمارات العربية المتحدة. وسيتم لاحقًا طرحه في بلدان أخرى أيضًا. كما سيتم تخصيصه لكل بلد، حيث سوف تتوفر النسخة النهائية بثلاث لغات هي العربية والإنجليزية والفرنسية.